الهيئة الدولية للدفاع عن معتقلي ربيع دمشق

بيان

 

 

الهيئة الدولية للدفاع عن معتقلي ربيع دمشق تستنكر قيام أجهزة الأمن باعتقال رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية المحامي محمد رعدون بتاريخ 22-5-2005 وتعتبر اعتقاله استمرار للحملة التي تقوم بها أجهزة الأمن السورية ضد كل الناشطين وبشكل سلمي ضد توجهاتها القمعية، إذ قامت في الآونة الأخيرة بعدة انتهاكات لحقوق الإنسان من خلال خطف كل من الكاتب علي العبد الله والشيخ محمد معشوق الخزنوي ونزار ستناوي واعتقال عدد من العائدين من المنفى على خلفية الإجراءات التي قررتها وزارة الخارجية السورية بتسهيل عودة السوريين المنفيين والمقيمين خارج سورية .

الهيئة الدولية للدفاع عن معتقلي ربيع دمشق تطالب الحكومة السورية بوقف هذه الانتهاكات الدائمة والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين كما تطالب كافة الهيئات والمؤسسات العربية والدولية للضغط على الحكومة السورية.

والعمل من اجل إطلاق سراح المعتقلين كافة وضمان حريات وحقوق الإنسان.

الهيئة الدولية للدفاع عن معتقلي ربيع دمشق

الحرية لمعتقلي ربيع دمشق

 

23-05-2005