مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية

اعتقال الزميل محمد رعدون خطوة جديدة في تكريس نهج السلطات الأمنية في كتم الأفواه واستمرار الاستبداد السياسي

 

 

أقدمت السلطات السورية بتاريخ 2005-5-22 باعتقال الزميل محمد رعدون رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية، إذ تعتبر هذه الخطوة استمرار في نهج وتكريس انتهاكات حقوق الإنسان في سورية التي لم ننقطع منذ أربعة عقود وابتلاء سورية بنظام استبدادي لا يهمه إلا بقائه وتدمير ونهب كل البنى الحية والفاعلة في المجتمع السوري.

يأتي اعتقال الزميل محمد رعدون لنشاطه الفاعل والد ؤوب في فضح ممارسات النظام الاستبدادي ومؤسساته الأمنية ومشاركته في الدفاع عن معتقلي الرأي بصفته محامي والتصريح عبر وسائل الأعلام لدور هذه السلطة في الانتهاكات الدائمة لحقوق الإنسان.

إن مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية يدعو كافة المنظمات السورية العاملة في مجال حقوق الإنسان بالتكاتف والعمل الجاد لتشكيل لوبي ضاغط يفضح ممارسات هذه الحكومة الاستبدادية، كما يطالب المركز كافة المنظمات العربية والدولية لمساندتنا والضغط على الحكومة السورية لوقف هذه الانتهاكات.

مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية يطالب الحكومة السورية بوقف هذا النهج الاستبدادي وإطلاق سراح الزميل محمد رعدون فورا وإنهاء ملف الاعتقال السياسي وإلغاء حالة الطوارىء البغيضة.

 

الحرية لمعتقلي ربيع دمشق

الحرية للدكتور عبد العزيز الخير والكاتب علي العبد الله

الحرية لكافة المعتقلين السياسيين في سورية

 

مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية

2005-5-23