بيان من حزب العمل الشيوعي في سورية

 

أيها المواطن السوري:

بيّنت مذبحة قانا الثانية مرةً أخرى همجية النازية الصهيونية حين استهدفت بصواريخها المدنيين العزّل. إنّ قتل المدنيين المتواصل تعبير عن العنصرية الإسرائيلية وحقدها نتيجةً لصمود ودحرها من جديد نخبة قوّات الجيش الإسرائيلي بعد أن كبّدتها أفدح الخسائر.

 

أيها المواطن السوري:

كانت الحروب السابقة حروباً إسرائيلية تدعمها الولايات المتّحدة الأمريكية أمّا هذه الحرب فهي حرب أمريكية بأدوات إسرائيلية من أجل فرض المشروع الإمبريالي الأمريكي في المنطقة, الأمر الّذي عبّرت عنه بكلّ وقاحة عناصر الإدارة الأمريكية, غير أن صمود الشعب اللبناني وتضحياته يقف حائلاً في وجه تقدّم هذا المشروع.

 

أيّها المواطن السوري:

أثبتت التجارب الواقعيّة ما نؤكد عليه دائماً من أنّ الشعب الحرّ كفيل قادر على الوقوف في وجه أعداء الوطن, فها هو الشعب اللبناني الشقيق يهزم للمرّة الثانية جيش العدوّ الإسرائيلي فيما لم تحقق جيوش أنظمة الاستبداد إلاّ الهزائم المخزية وما ذلك إلاّ لأن الشعب اللبناني كان دائماً يتمتّع بنصيب من الحريات المدنية والسياسيّة تسمح له بتعبئة الصفوف والتصدي للمحتل الخارجي, ومن هنا فأن جميع دعاوي الوطنية باطلة ما لم تقترن بإطلاق الحريات السياسية.

نقف بإجلال  احتراماً للدم اللبناني.

ندعو جميع المؤيدين للسلام والديمقراطية في الوطن والعالم إلى اتّخاذ موقف فعلي مناهض للهمجية الإسرائيلية.

نطالب ونسعى إلى الديمقراطية للشعب السوري كحقّ وكمدخل للمساهمة الفعّالة في مقاومة العدو.

حزب العمل الشيوعي

المكتب السياسي

31‏ تموز‏، 2006