التجمع السوري يشكل جبهة ضد المشروع الأميركي

رويترز - الوطن القطرية 1/2/2006


أعلن التجمع الوطني الديمقراطي المعارض في سوريا انه يعتزم إنشاء جبهة من أجل التصدي للمشروع الأميركي الشرق الأوسط الكبير الذي يستهدف سوريا والمنطقة العربية وأكد المحامي حسن عبدالعظيم الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي المعارض في سوريا انهم يؤيدون التوجه نحو انشاء جبهة من جميع احزاب وقوى المعارضة ولجان احياء الدفاع عن المجتمع المدني ومناهضة العولمة من اجل التصدي للمشروع الأميركي الشرق الاوسط الكبير الذي يستهدف سوريا والمنطقة العربية موضحا ان البيان التأسيسي لاعلان دمشق للتغيير الديمقراطي يأخذ بعين الاعتبار أهمية التغيير الديمقراطي السلمي في البلاد لتعزيز وتفعيل الوحدة الوطنية بما يؤدي الى زيادة قدرة صمود سوريا في مواجهة الاخطار والتهديدات الخارجية واضاف في تصريح خاص لـ الوطن ان الاعلان يأخذ بعين الاعتبار كذلك اهمية التعبئة الشعبية لمواجهة أي عدوان لافتا الى ان الأمر لا يتحقق الا بوجود شعب سوري موحد وحر وقادر على الدفاع عن وطنيته الأمر الذي يشدد على ضرورة الاسراع في التغيير والتداول السلمي للسلطة! وردا على سؤال حول موقف المعارضة من قانون الاحزاب الذي يكثر الحديث عنه وعن قرب صدوره خلال هذه الايام بين عبدالعظيم ان لديهم تصورا محددا لقانون الاحزاب وان هناك حوارات ونقاشات تجرى على مستوى التجمع الوطني الديمقراطي المعارض واحزاب اعلان دمشق حول الشكل النهائي الذي يفترض ان يصدر عبره قانون الاحزاب مشددا على ضرورة ان يأخذ القانون بعين الاعتبار كل المصالح والقوى السياسية والاجتماعية في البلد لا ان يكون مجرد قانون لتنظيم اوضاع السلطة واشار الى انه لابد من اصدار قانون عصري ويكون قادرا على تنظيم الحياة السياسية وينظم العلاقة بين السلطة والمعارضة وفق أسس محددة ومستقرة وان يؤدي بالتالي الى تحقيق امكانية التداول السلمي للسلطة الأمر الذي يتطلب تعديل الدستور والغاء المادة (8) لأنه لا يمكن لأي حزب ان يستمر في احتكار السلطة!