الأكراد السوريون بين نزعتين....

.رستم محمود......الحياة

كان ضم اعلان دمشق (16/10/2005) تيارين سياسيين كرديين رئيسين، هما الجبهة والتحالف، تحولاً مهماً لعلاقة الأكراد بالحركة السياسية في سورية، فيما رفضت تيارات كردية توقيع الاعلان (أو لم توجه اليها الدعوة) ذلك بدعوى ان الاعلان لا يتضمن الا حقوق المواطنة الطبيعية للأكراد ضمن الدولة السورية.

وتنبع أهمية انخراط الحركة الكردية في الحياة السياسية السورية من أنها كانت كامنة وراء المعادلة الاقليمية حتى الأمس القريب، اذ كانت اقرب الى السلطة منها الى المعارضة، بسبب التحالف بين دمشق والاحزاب الكردية في العراق وتركيا. وهي بدخولها اليوم الحراك السياسي من الطرف المعارض تشكل توازناً في المعادلة السياسية السورية بين السلطة والمعارضة. ومن جهة اخرى، قد لا يكون غريباً القول ان الأكراد هم حاضراً القوى السياسية شبه الوحيدة المالكة للبعدين الشعبي والعلماني معاً. فاليسار السوري متهالك بعد الضربات الموجعة لسنين طويلة، والليبرالية السورية ما زالت في الطور الجنيني. وبذلك يغدو الأكراد الوحيدين القادرين على النزول الى الشارع، وقد يشكلون المعادل المناسب لأي قوة لاعلمانية قد تنشأ في الغد السوري، وذلك بفضل التيار القومي الصاعد والديني الهابط كردياً، بعكس ما يحدث في الجهة العربية.

ولكلا التيارين (الموقع على اعلان دمشق وغير الموقع) ملامح سياسية مختلفة، ابرزها ومركز تباينها هو موقفها من الحراك المتكون حديثاً والمتنامي. فالموقعون (اصحاب النزعة الوطنية) يعملون انطلاقاً من ان تراتب الأكراد كقوى معارضة الى جانب القوى الوطنية الاخرى يفيد في زحزحة الحال السورية، وقد يشكل مخرجاً ديموقراطياً للمشكلات الكردية في الداخل السوري. اما غير الموقعين (القوى الكردستانية النزعة) فيبنون معادلتهم على ان الضغط الذي تتعرض له السلطة السورية من جهة، وما تعانيه المعارضة من جهة اخرى، في مقابل الصعود الكردي، ربما شكل اداة لفرض اجندة كردية خاصة قد تصل الى درجة ادارة ما يسمونه المناطق الكردية، او حق تقرير المصير، او كوتا كردية محددة داخل المؤسسات الرسمية، وما حجتهم لرفض اعلان دمشق (يضمن حقوق المواطنة الطبيعية فقط) الا دليلاً على ذلك.

ظروف شتى تؤثر في رجحان كفة أي من النزعتين، وكل عامل يعزز احداهما يصيب الاخرى بالتآكل. فلمواقف القوى المعارضة كلها، لا قوى اعلان دمشق فقط، تأثير فاعل، وكلما كان خطابها ايجابياً مع الملفات الكردية تعزز دور قوى النزعة الوطنية، والعكس بالعكس. وهنا ينبغي ان يدرك الشعور الكردي الدفين بأن القوى كلها تغازل الأكراد عندما تكون في المعارضة وبدايات الحكم، لكن مواقفها لا تلبث ان تتغير بعدما يستقر بها الحال. وهذا ما حدث تاريخياً، من الاستقلال الى الوحــدة الى ثورة البــعث.

الا ان القوى السياسية السورية تبدو غير مدركة لهذا القلق، اذ شهد اعتراف الرئيس بشار الاسد، مثلاً، عقب احداث القامشلي بوجود للقومية الكردية في سورية سخط الكثير من القوى المعارضة والديموقراطية.

ولمواقف السلطة والقوى العربية المعايشة للأكراد في مناطق مشتركة دور كبير. فالتيار الكردستاني يتعزز كلما حدثت مشاحنات مثل احداث القامشلي ومقتل الشيخ الخزنوي، خصوصاً ان احزاب هذه النزعة حديثة ولا توفر فرصة لركوب أي موجة جماهيرية كسباً للشعبية، وان كان ذلك يفقدها دورها كمؤسسات قائدة لخطاب الجماهير ومطالبها لا منقادة وراءه.

على ان اهم ما يؤثر في خط سير هاتين النزعتين هو تطور الاوضاع السياسية للاكراد في بقية الدول، خصوصاً في العراق. فاللعاب السياسي يسيل للحال الكردية في هذا البلد، اذ فيها ما يصيب بالاستلاب من سلطة ومال واستقرار وعلاقات دولية... الخ. ويبدو أصحاب النزعة الكردستانية غير واعين للفروق الجوهرية بين سورية والعراق، كالامتداد الجغرافي وفارق النضال التاريخي والوضع الدولي الذي اختار العراق لما اختاره له، اضافة الى تأثير العاملين التركي والايراني. ومن هنا تكمن خطورة الانقياد وراء نماذج جاهزة من دون ادراك التباينات.

شعبياً تبدو النزعة الوطنية اعمق، اذ ان احزابها الثمانية من اصل 11 حزباً تاريخياً وجماهيرياً. ولكن في ظل وضع تاريخي خاص لا يمكن للمرء ان يتنبأ بموجات المد العاطفية. وقد يكون من السوداوية القول ان الخلاقات بين الاحزاب الكردية، العراقية والتركية، والتي سال فيها دم كثير، كان منشؤها الموقف من السلطة المركزية. واذا لم تصل الأمور الى الصراع وبقيت في برزخ الاختلاف، فهي بذاتها ما يسمونه الديموقراطية.

كاتب سوري