ماذا يريد العرب "المتأمركون

د. طارق سيف - الاتحاد


 

كثيرة هي المقالات التي يكتبها العرب "المتأمركون"، أعني الذين حصلوا على الجنسية الأميركية؛ إلا أن أصولهم العرقية العربية حالت أن يصبحوا جزءاً من نسيج الشعب الأميركي ذي العرق الأبيض، ولم يكن خافياً عليهم التاريخ الأسود لأميركا في التفرقة العنصرية والعرقية، لذلك نجد هؤلاء العرب "المتأمركين" يسعون حثيثاً وبصورة مستمرة وفجة لإثبات "تأمركهم" وإخلاصهم للعم سام وبراءتهم من "عروبتهم"، ويحاولون استجداء رضا الأميركيين بكل الطرق والوسائل على حساب أصولهم العربية، لذا فإنهم يملكون قرون استشعار ذات حساسية عالية تدفعهم دائماً إلى "شم" رائحة التوجهات الأميركية ضد العرب، فيسارعون بكل همة وتحفز لإثبات "تأمركهم"، إما بالتطوع للعمل في وظيفة "مشعللاتي" يعمل على شحذ همة الإدارة الأميركية، ويساعد على فتح شهية كراهيتها للعرب، ويحثها على انتهاز الفرصة السانحة لاتخاذ موقف معادٍ لدول عربية بعينها، وإما ببذل الجهد والفكر للقيام بدور "العامل المساعد" للعناصر الأخرى الداخلة في بوتقة المختبر الذي يقوم بالتحضيرات اللازمة للتمهيد لعدوان أميركي قادم لا محالة، وربما في أحسن الحالات يتخذ المتأمرك مواقف"المبشرين" بالخير الأميركي الآتي، وإن كان تحت ظلال الرماح.
وفي هذه الأحوال كلها تظل "ماما أميركا" بالنسبة لهم على حق دائماً، وعلى صواب، لا يأتيها الباطل من بين يديها، وتمتلك رؤية مستقبلية لا تشوبها شائبه. ومن الغريب أن هذا "التأمرك" حكر على العرب فقط، سواء كانوا يعيشون داخل الولايات المتحدة الأميركية أو خارجها، وكذلك حال العرب "الأوروبيين"، فلا يوجد يهودي أو أفريقي أو إيراني "متأمرك" أو "مُؤَرب" يسخر طاقاته وقدراته للدفاع عن أميركا في الظروف كلها "ظالمة أو مظلومة"، ويتخذ موقف العداء من أصوله العرقية.
لماذا أصبح الانبطاح والتسليم لكل ما هو أميركي سمة ينفرد بها "العرب المتأمركون"؟ ولماذا ينفرد هؤلاء العرب بالتطوع لمساندة الظلم الأميركي ولا يحاولون رده عن ظلمه رغم أنهم يتشدقون دائماً بحرية الكلمة والرأي والتعبير التي يتمتعون بها؟ وإلى متى سيظل هؤلاء يشعرون بحاجتهم دون غيرهم إلى إرضاء العم سام؟ ولماذا لم يحاول هؤلاء أن يقوموا بدور غير مباشر في تجسير الفجوة بين المصالح الأميركية والقضايا العربية؟
أسئلة كثيرة وغيرها سنحاول أن نطرحها للنقاش قبل أن "يداهمنا" الوقت مثلما يقولون في إحدى القنوات الإخبارية العربية الشهيرة.
على مدى الأشهر الماضية كانت ولا تزال الصحف والدوريات الأجنبية والعربية حبلى بمقالات وآراء كتبها عرب "متأمركون"، تركزت معظمها على فكرتين أساسيتين:
الفكرة الأولى، تنذر سوريا بالعواقب الوخيمة والويل والثبور وعظائم الأمور لعدم التزامها بالأوامر الأميركية، وتحمل في ثناياها العقاب العسكري الذي ينتظر سوريا، ويؤكد أصحاب هذا التوجه أنهم حصلوا على معلومات سرية من داخل أروقة الإدارة الأميركية عما ينتظر سوريا من حرب لن تبقي ولن تذر، يتغير خلالها النظام الحاكم، في إشارة خفية إلى أن النموذج العراقي ليس ببعيد، ويحثون سوريا حكومة وشعباً على ضرورة الاستجابة السريعة والفورية لإبداء الندم وإعلان التوبة عن عصيان الإمبراطورية الأميركية العظمى.
أما الفكرة الثانية التي يطرحها العرب "المتأمركون"، فتقوم على تبرير الأسباب وتأكيد الذرائع التي ستجبر الولايات المتحدة، وليس إسرائيل، على مهاجمة سوريا وإزالة نظامها الحاكم بالقوة المسلحة، وبالطبع لا يفوتهم صب الزيت على النار بذكر بعض القصص عن فظائع النظام الحاكم، ومصادرة الحريات، والافتقاد إلى حقوق الإنسان، والدور السوري في دعم المتمردين العراقيين، ووجود ممثلين للمنظمات "الإرهابية" الفلسطينية وقواعد لتنظيم القاعدة... إلخ.
ويمكن ببساطة تصنيف هؤلاء الكتاب والخبراء العرب "المتأمركين"، الذين يقومون بهذه الأفعال، سواء داخل أميركا أو خارجها دون أن يطلب أحد منهم ذلك، من خلال معرفة أصولهم العربية ودوافعهم للتأمرك وحالتهم المادية ووظائفهم الحالية، فهم يندرجون في ثلاث فئات: الأولى، عرب مهاجرون حصلوا على تعليمهم العالي في الولايات المتحدة ويشغلون بعض المناصب الهامشية، لكنهم لم يشعروا حتى الآن باندماجهم في المجتمع الأميركي. والفئة الثانية، عرب لجأوا إلى ماما أميركا خشية تعرضهم للاضطهاد في دولهم إما بسبب آرائهم المتطرفة وإما لاتخاذهم مواقف معارضة لتوجهات حكوماتهم، لذا فهم في حاجة نفسية إلى من يشعرهم بالطمأنينة، ولن يتحقق ذلك سوى بالحصول على الرضا الكامل من العم سام، والطريق إلى هذا الرضا هو الدفاع المستميت عن مصالحه، والتبرؤ التام من الانتماء العربي.
أما الفئة الثالثة، فهم عرب يبحثون عن لقمة العيش في الجنة الأميركية، ولا فرق هنا بين من يشغل وظيفة مرموقة ومن يكد بيديه، فشعارهم الرئيسي جميعاً "الخدمة لمن يدفع أكثر"، وبالطبع لن يحصلوا على الثمن قبل تقديم الخدمة وتأكيد الإخلاص للإمبراطورية العظمى، ويجب أن يكون ذلك علنياً وواضحاً وليس فيه أي لبس أو غموض، حتى لا يكون هناك أدنى شك في إخلاصهم من جانب، ويقطعون الطريق على أي وشاية يقوم بها اللوبي الصهيوني أو غيره من "اللوبيات" من جانب آخر، وفي الوقت نفسه الحصول على عائد مضمون.
وهؤلاء جميعهم يؤدون عملاً لم يطلب منهم أن يمارسوه، ولكنها طريقتهم للحصول على هوية جديدة تؤمن لهم سبل العيش، لذلك لن نطلق عليهم صفات معظمها معروف على هذه الفئات، فنحن نرثي للحال التي وصلوا إليها من انبطاح تام وتسليم الأقدار للامبراطورية العظمى، ولن نطالبهم بالتخلي عن طموحاتهم المادية وأحلامهم الوردية في التمتع بالجنة الأميركية أو في محاولاتهم العودة للأوطان على دبابة أميركية ليتولوا الحكم وبسط النفوذ، ولكن لماذا يكون ذلك على حساب أصولهم العربية؟ أم أنهم شعروا أن العرب أصبحوا "ملطشة" العالم فلماذا لا يكون لهم نصيب فيها.
ربما يرد بعضهم بأنه لماذا يختلف هؤلاء العرب "المتأمركون" عن العرب الذين لا زالوا يعيشون في دولهم ويشعرون بغربة ويفتقدون إلى الهوية الوطنية التي تربطهم بأرضهم بعد أن باتوا ضيوفاً على الحكومات، ولماذا يشعر هؤلاء "المتأمركون" بأي رابطة بأصولهم العربية وهم أصلاً هاربون منها؟ ورغم مشروعية هذه الإجابات، إلا أنها غير مبررة لما يقوم به هؤلاء ضد أوطانهم لأن الذي يدفع الثمن دائماً هم الشعوب.
وللقضية جانب آخر، فالتبشير بالحرية الأميركية والتحرر الغربي، والتهديد باستخدام اليد العسكرية الطولى للإمبراطورية العظمى لتحقيق ذلك، أمران متناقضان، فلم يحدث على مر التاريخ بحقبه المختلفة أن نجحت ديمقراطية على فوهات المدافع، ولم تستطع أي إمبراطورية استعمارية عظمى أو صغرى من إقامة حكم ديمقراطي في مستعمراتها، بل إن الشعوب نفسها هي صاحبة الكلمة العليا واليد الطولى في تحقيق ذلك والأمثلة واضحة في اليابان وألمانيا والهند، حيث يرجع الفضل للتطور السياسي والنهضة الاقتصادية والتقدم العلمي في هذه الدول إلى الشعوب التي ثابرت واجتهدت وحاولت السعي نحو إقامة مستقبل أفضل، ومن المؤكد أن هناك خصائص وسمات وقيماً وعادات وثقافات وقدرات خاصة متغلغلة داخل مجتمعات هذه الدول جعلتها تتغلب على آلامها وتقف من عثرتها وتواجه مصيرها بكل جدية والتزام.
إذا كان تبرير الكتاب العرب "المتأمركين" بأنهم يحاولون تحذير الدول العربية المعرضة للغضب الأميركي ليتفادوا العواقب والتداعيات، فإن تبريرهم أقبح من ذنبهم الذي يرتكبونه، لأن واجبهم الوطني تجاه أهلهم وذويهم يدفعهم إلى استغلال مناخ الحرية المتوافر وأن يتخلوا عن ماديتهم وشوقهم للانتقام، ويسارعوا بالدفاع عنهم وشرح قضاياهم فهم الضحايا الحقيقون الذين سيدفعون ثمن الغضبة الأميركية، وإذا كانوا يشعرون بأن حديثهم وكتاباتهم لن تؤثر في طموحات المارد الأميركي، فليس أقل من ألا يشاركوا في الكارثة وأن يلتزموا فضيلة الصمت.
إن القراءة الواعية والمتأنية لما يكتبه هؤلاء "المتأمركون" ضد العرب، ومقارنتها بما يكتبه بعض الأميركيين المحايدين نسبياً لردع الإمبراطورية العظمى عن غيها، تجعلنا في مأزق، ولكن تغيير الحال من المحال!