إدارة بوش.. واستحالة النصر في العراق

 

باسكال بونيفاس

بالرغم من نبرة التحدي التي اتسم بها خطاب الرئيس جورج بوش، إلا أنه ليس من المرجح أن يكون قد نجح في إقناع مواطنيه بصواب مواقفه وصحتها في العراق، لا سيما وأن استطلاعات الرأي بدأت تميل بشكل واضح ضد مواقفه. فبينما كان ثلثا الأميركيين يساندونه في موضوع العراق سنة 2003, أصبحت التقديرات اليوم تشير إلى أن 56% من الأميركيين يعتقدون أن الحرب على العراق كانت خطأ كبيراً.
وتتضح هذه المعارضة المتصاعدة لمواقف بوش أكثر من خلال نواب الكونجرس الذين ما برحوا يعبرون عن شكوكهم المتزايدة ومخاوفهم المتنامية حيال ما يجري في العراق. ويعتبر النائب الجمهوري عن ولاية كاليفورنيا "والتر جونز" الرمز الأهم للتغير الذي طرأ في مواقف الأميركيين. فبينما كان هذا النائب أول من أطلق المبادرة الشهيرة التي دعا فيها إلى حظر استعمال عبارة "البطاطس الفرنسية" واستبدالها بعبارة "بطاطس الحرية" لمعاقبة باريس على معارضتها للحرب على العراق، نجده الآن يطالب بسحب القوات الأميركية من العراق ولو جزئياً. وبالنظر إلى تواجد ثلاث قواعد عسكرية في دائرته الانتخابية، فهو مؤهل أكثر من غيره لقياس سخط الجنود وأهاليهم جراء ما يحصل في بلاد الرافدين. فلم يعد الجنود الأميركيون يفهمون سبب تواجدهم على أرض العراق، ولم يعودوا مستعدين لإراقة المزيد من دمائهم في سبيل قضية لا يفهمونها جيداً. والحالة أن أي نائب جمهوري يسعى للظفر بولاية أخرى في انتخابات الكونجرس المقبلة في نوفمبر 2006 لن يورط نفسه بالاصطفاف وراء بوش، بل سيحاول خلق مسافة ضرورية مع الإدارة الأميركية كيما يظهر على أنه مساند لبقاء هؤلاء الجنود في ساحة المعركة.

ولم يكن النائب والتر جونز وحده الذي أبدى معارضته لمواقف إدارة بوش في العراق، بل انضم إليه عضو آخر في مجلس الشيوخ وهو الجمهوري تشاك هاجل من ولاية نيبراسكا حيث أعلن من جانبه أن البيت الأبيض فقد الإحساس بالواقع ولم تعد تقديراته مطابقة لمجريات الأحداث في العراق. كما حذر من أن تكون الحقيقة الوحيدة الماثلة للعيان هي أن الولايات المتحدة الأميركية بدأت تخسر المعركة في العراق. ومن جهتهم بدأ الديمقراطيون يرفعون أصواتهم المنتقدة لسياسة بوش في العراق بعدما كانوا في السابق لا يجرؤون على القيام بذلك خشية التشكيك في وطنيتهم. ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل قام أربعون من نواب الكونجرس بتشكيل لجنة أطلقوا عليها "الخروج من العراق" وذلك للتعبير على وجهة نظرهم والضغط على الرئيس للإقرار بها. وإزاء هذا الارتفاع في الأصوات المعارضة لمواقف بوش يحق لنا أن نسأل إلى أي مدى سيتمكن الرئيس من الصمود؟ وهل هناك عدد محدد من القتلى لا يستطيع بوش أن يساند بعده مبدأ تواجد القوات الأميركية في العراق؟ تكشف الأرقام في هذا الصدد أن من بين 13 ألف جريح هناك العديد من حالات الإعاقة الدائمة، هذا علاوة على أن من بين 1700 قتيل في الحرب 92% منهم سقطوا بعد الإعلان عن الانتهاء الرسمي للمعارك. ومازال يذكر الجميع اللحظة التي أعلن فيها الرئيس جورج بوش انتهاء القتال بنبرة مفعمة بنشوة النصر من فوق حاملة الطائرات في 1 مايو 2003 وقد وُضعت خلفه ملاحظة تقول "انتهاء المهمة". أما اليوم عندما ننظر إلى الوضع في العراق فإن معظم الأميركيين يدركون أن تلك المهمة كانت في الحقيقة مستحيلة.

وليس غريباً أن يواجه الجيش في ظل هذا الوضع المتردي صعوبات جمة في تجنيد متطوعين جدد بسبب عدد القتلى المتصاعد. هذا فضلا عن أن الشعب الأميركي أصبح عاجزاً عن فهم إلى أين تقوده تلك الحرب مع الارتفاع المطرد في عدد القتلى والجرحى الذي ينذر بتفاقم الأمور أكثر. والأدهى من كل ذلك هو اليقين الراسخ لدى الأميركيين أنهم دخلوا حرباً لا نصر فيها تماماً كما حصل في فيتنام. وبالرجوع إلى تلك الحرب الرهيبة فإننا نلاحظ أن الرأي العام الأميركي انقلب ضدها مباشرة بعد هجوم "تيت" الذي شنته القوات الفيتنامية على القواعد الأميركية سنة 1968 وتأكد الأميركيون على إثره أن الفيتناميين لن يستسلموا أبداً وبأنه لا يمكن إحراز النصر في الحرب. وهو ما نراه يتكرر في الحالة العراقية بعدما أصبح أغلب الأميركيين يراودهم نفس الشعور باستحالة الحصول على النصر. وقد صعب رونالد رامسفلد من موقف إدارة بوش عندما أجرى اتصالا مع المتمردين العراقيين وأعلن أثناء ذلك أنه يلزم ما لا يقل عن اثنتي عشرة سنة أخرى في العراق للانتهاء من مهمة تدريب القوات العراقية ولكي تجهز لحفظ الأمن في البلاد. لكن ما يلزم، في الواقع، لاسترجاع ثقة الرأي العام الأميركي في حكومته ومساندة مواقفها في الحرب هو أكثر من عبارات تهدئة الخواطر التي كثيراً ما يطلقها المسؤولون في الإدارة من قبيل "كل شيء على ما يرام، إننا نسيطر على الوضع والأمور تتقدم"، بل يجب مكاشفة الشعب الأميركي بما يحصل في الواقع وعدم تضليله بتقديم معلومات خاطئة عن مجريات الحرب.

ومهما تزعم الإدارة الأميركية من إحراز تقدم على الساحة العراقية، إلا أن الحقيقة الواضحة هي أن بوش جر بلده إلى مستنقع كان في غنى عنه. وبالرغم من أن الولايات المتحدة لا تكف عن التأكيد على ضرورة تواجدها في العراق لمنع اندلاع الفوضى، فإن ما تشهده الساحة الأمنية حالياً من انفلات أمني واستمرار في الهجمات يفرغ تلك المقولة من مضمونها، بل الظاهر أن التواجد الأميركي هو نفسه من يغذي مشاعر العداء والفوضى، حيث

سجل 470 هجوماً في الشهر المنصرم فقط.

ومن دون شك سينظر إلى انسحاب القوات الأميركية من العراق في الوقت الحالي على أنه هزيمة نكراء وإهانة مخزية للولايات المتحدة. لكن هل تستطيع أميركا فعلا ترجيح كفة الميزان لصالحها في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها في العراق؟ لا يبدو ذلك أمراً قريب المنال فمنذ حوالي سنتين ونحن نسمع الإدارة الأميركية تشبه الصعود المتنامي للإرهاب بلحظات الاحتضار الأخيرة التي تسبق لفظ الأنفاس، غير أننا نعرف جيداً أن مثل هذا الخطاب هو خال تماماً من الصحة ولا يمكن أبداً أخذه مأخذ الجد بالنظر إلى ما يحصل على أرض الواقع. وقد جاء فوز محمود أحمدي نجاد في الانتخابات الإيرانية الأخيرة للتعقيد من مهمة واشنطن في العراق. وفي ظل هكذا وضع لم تعد المسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة ستسحب قواتها من العراق، ولكن ما هو عدد الضحايا الذي سيسقط في الحرب؟ وما هو الثمن السياسي الباهظ الذي ستدفعه نظير انسحابها؟.