لا ينقلب فيها حجر دون أن يطلق معضلة تاريخية: القدس بعد عرفات، قبيل اندلاع لهيب جديد...

صبحي حديدي.... القدس العربي
لم يكن ينقص الدولة العبرية إلا لعبة كراسٍ موسيقية، أخري علي غرار مؤتمر العراق في شرم الشيخ، تجعل وزراء خارجية الدول العظمي يتقاطرون علي مكتب أرييل شارون، لمناشدته تقديم بادرة حسن نيّة تجاه الفلسطينيين، أو بالأحري تجاه القيادة الفلسطينية ما بعد عرفات، محطّ آمال الغرب حتي إشعار آخر! بدأ الأمر من الأمريكي المستقيل كولن باول (الذي اختار أريحا لكي يتجنّب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات حتي وهو في القبر). ثمّ تلاه الروسي سيرغي لافروف، الذي نقلت صحيفة هآرتس أنه طالب شارون بما يشبه المعجزة الثلاثية: تفكيك المستوطنات الأمامية، وإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين، والعهدة إلي الرباعية باستئناف مفاوضات السلام! ثمّ جاء البريطاني جاك سترو، وحتي ساعة كتابة هذه السطور لم يكن واضحاً مَن هو الرابع، إذْ أنّ اللائحة تبدو مفتوحة...
ولعلّ شارون كان قد التقي جميع هؤلاء، ولسان حاله لا يردّد إلا عبارات من النوع التالي: ألا يكفي أنني منحتهم، فلسطينيي القدس الشرقية، حقّ الانتخاب؟ أليس في هذا الكثير من التراجع عن ثوابت إسرائيل التي لا تُمسّ؟ أليس التنازل في أمر يخصّ القدس أشبه بانتهاك المقدّسات؟ ولم يكن ينقص في الواقع سوي استكمال لعبة الكراسي الموسيقية بأخري تاريخية حول مغزي القدس ـ عاصمة إسرائيل الأبدية ! ـ ومعني السماح للمقدسيين الشرقيين بالاشتراك في انتخابات غير إسرائيلية. وكان في وسع شارون أن يقتبس ميرون بنفنستي... دون سواه!
وهذا المؤرّخ الليبرالي ، كما يسمّي نفسه، في طليعة الإسرائيليين ذوي الاختصاص في شؤون القدس الجيو ـ سياسية، والجيو ـ تاريخية، والجيو ـ توراتية في آن معاً. وامتيازه عن سواه من أهل الباع في الشؤون ذاتها، أنه يتجاسر بين الحين والآخر علي وصف العلّة واقتراح الترياق، حتي وهو يعلم أنه إنما يقامر بالكثير. يكتب، مثلاً، أنه لا يؤمن بإمكانية تطبيق سحر الخيمياء
Alchemy من أجل اجتراح معجزات/حلول لقضية القدس، وكيفية تقاسمها بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ويطالب بتطبيق علوم أكثر حداثة وجرأة. وذات يوم بلغ به التفاؤل حدّ القول، في مقال طريف نشرته صحيفة هآرتس ، بأنّ الدماغ البشري ليس عاجزاً عن اجتراح المعجزات الكفيلة بإيجاد الصيغة المناسبة لتقاسم السيادة علي القدس، وعلي الأماكن المقدّسة بصفة خاصة.
لكنّ بنفنستي يضعنا ـ هنا، في هذا النقاش التقني حول حدود العقل البشري والفارق بين زمن الخيمياء وزمن الكيمياء ـ علي مبعدة فادحة وفاضحة من الحقيقة البسيطة التي تقول إنّ القدس محتلة، بالتعريف الفعلي علي الأرض، كما في التعريف القانوني القابع في أدراج الأمم المتحدة ودول العالم قاطبة، بلا استثناء. وإذا كان يوسي بيلين قد تجرأ، مرّة واحدة فقط، علي انتهاك المحرّم الأسطوري القائل بعدم جواز تقسيم القدس، فإنّ ميرون بنفنستي يواصل تغذية ذلك المحرّم الأسطوري ذاته، علي طريقته الخاصة: استنهاض المعجزة وحدها من أجل حلّ مشكلات البشر الأرضية!
وفي آخر أعماله عن مدينة القدس، كتابه المعنون مدينة الحجر: تاريخ القدس الخفي ، قال بنفنستي إن صهيونية الفلسطينيين شبيهة بصهيونية الإسرائيليين من حيث الإصرار علي ذاكرة القدس بوصفها مدينة الفردوس المفقود: كلا الصهيونيتين تتصارعان من أجل الهوية، وتقيمان الحداد علي الكارثة الفاجعة، ولا تمييز عندهما بين الديني والسياسي، وبين السلام و سلام القدس . والنتيجة؟ يقول بنفنستي: إما أن يكون السلام، وإما أن تكون القدس. ولكن لا مجال للحصول علي الإثنين معاً .
غير أنّ الرجل ـ لمن لا يعرفه جيداً ـ كان نائب عمدة القدس الأسبق تيدي كوليك، وكان بذلك علي إطلاع تام ويومي بكل تفاصيل عمليات التهويد. وليس من الإجحاف القول إنّ كتابه أشبه بوثيقة نعي لتاريخه الشخصي في مجلس بلدية القدس، ولعجزه عن تفكيك العلاقات الداخلية المعقدة التي ترسم خطوط ضغط التاريخ علي الجغرافيا في مدينة لا ينقلب فيها حجر دون أن يشعل معضلة تاريخية. والحجر هنا ليس من نوع المعادن الخسيسة التي يحلم الخيميائيون بتحويلها إلي ذهب (وسياسة، وحلول، وتسويات...)، بل هو بالضبط ذلك الحجر التاريخي العتيق الذي يستعصي علي كامل عمليات الخيمياء والكيمياء والسيمياء: الحجر الأثقل في معادلات رسم نهاية سعيدة للصراع العربي ـ الإسرائيلي، والحجر الوحيد الذي لا ينقلب إلا لكي يفتح بوّابات التاريخ علي أكثر مصاريعها حساسية وترميزاً.
ومن المفارقة أن بنفنستي نفسه كان قد أعلن أن اتفاق أوسلو الأوّل أخذه علي حين غرّة، هو الذي ظلّ يؤمن أنّ المآزق اللاهوتية والعاطفية أشدّ تعقيداً من أن تفسح المجال أمام تقدّم السلام. وفي مقال مشبوب نشره عشية توقيع اتفاقيات أوسلو، تساءل بنفنستي منذ العنوان: هل كنت علي خطأ؟ نعم، أجاب بحكمة الليبرالي الذي ينحني أمام جبروت السياسة البراغماتية، واعترف أنه بالغ في تضخيم دور العوامل العاطفية والتقليل من دور السياسة والدبلوماسية. ولقد احتاج إلي أقلّ من ثلاث سنوات لكي يدرك أنه لم يكن مخطئاً أبداً، وها هو يعيد تكرار ما كان قد كرّره مراراً وهو يقف علي يمين تيدي كوليك: الصراع من أجل هوية القدس لن يسفر عن ظافر ومهزوم، ما دام باطن الأرض يقذف حممه إلي السطح، فيصيب الصهيونيتين معاً، وبالتساوي كما يبدو.
وفي كتاب سابق، عن القدس أيضاً، تحدث بنفنستي عن إمكانية تطبيق الشعار الأولمبي أعلي، أسرع، أقوي علي التاريخ المعماري للمدينة، أو تاريخ بنائها علي الأرض مثلما في المخيّلة والنصوص الدينية، منذ المعماري اليبوسي المجهول وحتي الأب الروسي الأرثوذكسي أنطونين، مروراً بسليمان وهيرود وهادريان وقسطنطين وعمر بن الخطاب. الأديان الثلاثة تبارت في إعلاء صروحها طيلة قرون، ولكنّ بنفنستي لا يحتاج إلي مَنْ يذكّره بأن تاريخ المدينة يحتشد بمعادلات ضاغطة لا تتسع لها الجغرافيا، وأنّ مملكة داود لم تكن تتجاوز العشرين أكرة (مقابل 27.000 أكرة تحتلها الدولة العبرية اليوم!)، وأن الملك داود جاء إلي فراغ إسرائيلي مقابل امتلاء كنعاني يمتدّ ألف سنة علي الأقلّ، قبل أن يقرر الملك تحويل القدس إلي بديل عن الخليل وبيت إيل.
وهكذا ترتدّ مدينة القدس إلي خصوصيتها الفريدة التي عجزت جميع الشعوب والديانات والعقائد والقوي الكونية الجبارة عن تبديلها: خصوصية المدينة المسكونة بالتاريخ حيث لا ينقلب حجر إلا ويتكشف عن صفحة غابرة تضيء الماضي ثم تمتدّ إلي الحاضر، وتستطيل أخيراً لكي تخيّم علي المستقبل أيضاً. إنها البقرة المقدسة عند القومية الاسرائيلية والقومية الفلسطينية كما قال ليبرالي إسرائيلي آخر هو الروائي عاموس عيلون، ولكنها تصبح أكثر من بقرة لاهوتية مقدّسة حين يصطدم تهويدها بعبوة بشرية ناسفة من النوع الذي انفجر مراراً في قلب فلسطين الممسوخة إلي جغرافيا توراتية، أو ساعة تتدخل الأبدية في قرار الكنيست الذي يعتبر القدس عاصمة أبدية موحدة لشعب اسرائيل. وحين هندس مناحيم بيغين هذا القرار، توجّب أن تجري الهندسة اللاحقة علي سطح الأرض وفي السجلّ التاريخي، وتوجّب علي باطن الأرض أن يقذف الحمم بين حين وآخر... الحمم التاريخية ذاتها، الأكثر التهاباً وسخونة.
وبغية إشراك لاعب جديد في لعبة الكراسي الموسيقية إياها، نتذكر أن عمدة القدس السابق إيهود أولمرت استضاف رجل الأعمال اليهودي الأمريكي إرفنغ موسكوفيتز، الملياردير الذي تتكدّس ملايينه كل يوم عبر آلات القمار، والذي جاء لتقديم الكفارة التوراتية إلي أورشليم القدس كما يحلو له القول في التدليل علي أبدية المدينة في وحدتها الأبدية. وفي النفق الحاسموني الشهير دون سواه، وعلي مرمي حجر من المجارير الهيرودية، شكر موسكوفيتز مضيفه والمحتفين به، وتبرّع بملايين إضافية لشراء المزيد من الأراضي والبيوت، وقال: السيطرة اليهودية علي أورشليم القدس، علي الهيكل والحائط الغربي، أهمّ من السلام. واليهود علي مرّ العصور لم يصلّوا من أجل السلام مع العرب، بل من أجل بسط السيطرة اليهودية علي أورشليم القدس .
ولم يكن موسكوفيتز في حاجة إلي إيضاح ما يقصده حين يتحدث عن اليهود ، بصدد العلاقة مع مدينة القدس تحديداً. ذلك لأن تسعة أعشار هؤلاء يتساوون في هذه الحكاية: الديني المتشدد مع العلماني المعتدل، واليميني المستنير مع اليساري الليبرالي، وعمدة القدس آنذاك إيهود أولمرت (الليكودي الصقري) مع عمدة القدس سلفه تيدي كوليك (الليبرالي الحمائمي) أو العمدة الحالي المتطرّف أوري ليوبينسكي (الذي يدعو إلي هدم المسجد الأقصي!)... أكثر من ذلك، كان كوليك هو المسؤول عن عمليات التهويد الأولي، مباشرة بعد احتلال القوات الاسرائيلية للشطر الشرقي من المدينة. آنذاك بدأ كوليك بإلغاء عبارة حائط المبكي لأن زمن الدموع قد ولّي إلي غير رجعة، والجدار يخدم الآن في استذكار الخلاص والإنعتاق والحرية. بعد ذلك انتقل العمدة الليبرالي إلي تنظيف الفضاء الجغرافي المحيط بالحائط الغربي، فهدم حيّاً عربياً بأكمله بين ليلة وضحاها، وأقام الساحة الحالية لكي تخدم أغراض العبادة والسياحة، ولكي يتاح للجنود الإسرائيليين حمل المشاعل والطواف من حول الجدار قبيل تخريجهم وزجّهم في معـــارك اسرائيل.
والمؤسسة الصهيونية، وربما قبل زمن طويل يسبق إعلان تأسيس الكيان الإسرائيلي، انفردت عن العالم بأسره في تحويل علم الآثار إلي ديانة ودين، وليس مجرّد حفريات في التاريخ الغابر تضيء أو تستكمل حلقات غامضة من السجل الإنساني. وفي كتابه نبيّ من بين ظهرانينا ، والذي يروي سيرة إيغال يادين المحارب وعالم الآثار و صانع أسطورة اسرائيل الحديثة ، يقول نيل سيبرمان إن التنقيب عن الآثار اليهودية في أرض فلسطين التاريخية كان بمثابة ترخيص شعري للإستيطان الاسرائيلي المعاصر ، بحيث تنقلب الرقيمات والألواح المكتشفة إلي ما يشبه عقود ملكية العقارات، مع فارق أنها عقود مقدسة مكتوبة بمداد الآلهة.
لقد انحصرت مهمة علم الآثار الصهيوني في إثبات هذا الزعم أو ذاك حول تاريخ اليهود في فلسطين التاريخية، أو في الأراضي المقدسة لمن يشاء، وليس في استكشاف المواد الناقصة من تاريخ يحتمل درجة علمية نسبية من الإجماع أو الاختلاف، كما هي الحال عند العثور علي أي لُقي آثارية في أية بقعة علي وجه هذه البسيطة. وذات يوم قطع المدير العام للآثار والمتاحف في الدولة العبرية ذلك الشوط القصير الأخير بين الحلم الأقصي والهستيريا المفتوحة حين اقترح إعادة تحقيب التاريخ الإنساني علي النحو اليهودي التالي: منذ الآن سوف نطلق علي عصر الحديد اسم عصر بني إسرائيل ، وعلي العصر الهيلليني اسم العصر الحشموني ، وعلي العصر الروماني اسم عصر الميشنا ، وعلي البيزنطي اسم العصر التلمودي ...
وفي أعقاب نزهة شارون الشهيرة في حرم الأقصي اندلعت انتفاضة الأقصي، هذه التي يسعي العالم (بأسره تقريباً، ومعه معظم العرب أبناء العمومة) إلي دفنها حيّة، دون أيّ مكاسب سياسية تُذكر. وإذّ تستهدف لعبة الكراسي الموسيقية تجميل صورة شارون من جهة، وحشر القيادة الفلسطينية الجديدة في فلسفة القدس ما بعد عرفات من جهة ثانية، فإنّ الشرارة ذاتها لا تهدّد بما هو أدهي من اندلاع لهيب جديد، أشدّ قدرة علي حرق الأخضر واليابس.
ولعلّ أمثال بنفنستي سوف يقتنعون، عندها فقط، بجدوي اللجوء إلي الخيمياء!