بوش الثاني... وسورية

 

 بقلم :عماد فوزي شعيبي      الحياة  2004/11/7

إعادة انتخاب الرئيس الاميركي جورج بوش مرة ثانية ستكون لها انعكاساتها، بطبيعة الأحوال، على طبيعة العلاقات السورية ــ الاميركية.

صحيح ان سورية تعلن بلغتها الديبلوماسية انها لا تتعامل مع أشخاص إنما تتعامل مع سياسات، إلا أن هذه اللغة على رغم الحمولة الديبلوماسية المفرطة الحذر التي تتداولها الا انها على التوازي، لا تسير الى قطيعة في العلاقات السورية ــ الاميركية فهي، بالأصل، لم تبن على اساس الانحياز الى الحزب الجمهوري او الديموقراطي. فقد عرفت دمشق علاقات ايجابية وسلبية مع اقطاب رئاسية من الحزب الجمهوري والديموقراطي معاً، فكانت علاقاتها سيئة مع ريغان وجورج بوش الابن وهما من الجمهوريين، وكانت اكثر ايجابية مع جورج بوش الأب، كما انها كانت ايجابية بشكل لافت مع الرئيس بيل كلينتون، ولم تكن كذلك مع رؤساء ديموقراطيين آخرين ككارتر، على الرغم من الانحياز التاريخي المعروف في الحزب الديموقراطي نحو اسرائيل.

فالمسألة بالنسبة إلى سورية على هذا المستوى، تتصل بسؤال لا يمكن تلخيصه بكلمات او بمواقف مانوية من نوع: (اما... اواذ ان السوريين يتعاملون مع الموضوع انطلاقاً من قاعدة التعامل (بالمفرق) وليس بالجملة، بمعنى انه يكون بالتوافق على نقاط وبالاختلاف على اخرى، على الا يحول الاختلاف دون مد الجسور من ناحية ودون ابراز الاختلاف الذي لا يجب ان يتطور الى خلاف.

وحدها مرحلة جورج بوش الابن قد حقنت بتلك الجرعة المفرطة من العدائية الاميركية تجاه سورية على خلفية موقف الاخيرة من الحرب الاميركية على العراق، فعلى الرغم من ان اشتباكاً قد حدث ووصل الى حد الصدام العسكري بين سورية والولايات المتحدة مطلع الثمانينيات في لبنان، إلا أن الأقنية الديبلوماسية بقيت مفتوحة بين الطرفين على المستوى الديبلوماسي. وكان واضحاً ان «لعبة عض الاصابع» و«سياسة حافة الهاوية» هما اللتان تحكمان قواعد اللعبة المضبوطة بين الطرفين. احدهما يعتبر بأنه دولة عظمى يجب ان تطاع واخرى تعتبر انها دولة اقليمية يجب ان تأخذ مصالحها ووزنها بعين الاعتبار.

وقد كان معيار تعامل السوريين دائماً مع الاميركيين مستندا الى قواعد صارمة في «ادارة الصراع» تتمثل بعدم الركون الى المطالب الاميركية، لأن في هذا الركون (كرة مسبحة) ستبدأ ولن تنتهي، وان كان هذا لا يعني في بعض الاحيان عدم «مقاسمة الارادات» على ألا تكون مقاسمة الارادات هذه على حساب المصالح السورية الاستراتيجية، فعند هذه النقطة بالذات تتحول المقاسمة الى مكاسرة في عرف الديبلوماسية السورية. وهي مكاسرة لا تصل بأي حال من الاحوال الى حد المغامرات بالصدام او بعدم الاخذ بعين الاعتبار موازين القوى والاعتبارات الجيوسياسية للنفوذ والمصالح الاميركية.

فالمكاسرة الاميركية تأتي غالباً في اطار من الحسابات الدقيقة التي لا تجعل دمشق تابعا في المدار الاميركي ولكنها في الوقت نفسه لا تنقطع مع تبادل المنافع والمصالح الاستراتيجية.

وحساسية دمشق لدورها الاقليمي هي النوع من الذي لا يمكن التعامل معه بتبسيط، فهي تدرك انها اذا تخلت عن دورها الاقليمي فإنها ستخسر كل شيء وستصبح تحصيل حاصل دون ان يكون هنالك أي ثمن لاسترضائها. والموضوع بالنسبة الى سورية هنا لا يتصل بشأن الاسترضاء بنوع من «الغنج السياسي او العناد المطلق» انما يتصل في هذا الشأن بالذات بموضوع الحقوق السورية المعلقة على عملية سلام لم تكتمل، لأن الاسرائيليين لم يشاءوا إعادة الأرض للسوريين، رغم كل المساومات التاريخية التي قبل بها السوريون في لحظة الحقيقة بدءاً بالقبول بالقرار 242 وصولاً الى ما جاء في كتابي دينيس روس وكلينتون من اقرار بأن السوريين فعلوا أكثر مما كان متوقعاً للوصول الى نتيجة سلمية.

وعلى هذا، يمكن ربط الحساسية السورية لمكانتها الاقليمية ولدورها، بحساسية ارتباط هذا بما تقره كل الشرائع المعروفة في تقنيات السياسة، وان التخلي عن هذا الدور الاقليمي سيجعل الدور السوري بلا ثمن، وبالتالي سيطيح بأية فرصة لسورية لاستعادة ارضها. ودليل سورية على ذلك ان الاسرائيليين نتيجة شعورهم في عهد الرئيس جورج بوش بأن هنالك مساعي لاستضعاف سورية لا يستجيبون ابدا مع اية اعتبارات او رسائل ترميزية سورية تدعو لاستئناف المفاوضات والتوصل الى سلام. فالقضية بالنسبة الى السوريين هنا ليست قضية عناد سياسي انما تشكل بالنسبة إليهم مفتاحاً للتوصل الى استعادة للحقوق.

هذه اللعبة لا تروق للاميركيين الذين الى حد كبير ينطلقون من عقلية اخرى حتى لتكاد لغة السياسة بين سورية والولايات المتحدة ان تكون في عهد الرئيس جورج بوش على وجه التحديد الاكثر ابرازا لمعضلة الحوار بعقليتين مختلفتين. الاولى لدى السوريين تدافع عن تقنيات العمل السياسي الكلاسيكي للوصول الى الحقوق والثانية تريد ان تفرض اجندتها ولغة تغيير العالم كما صاغتها احداث ما بعد سقوط جدار برلين والحادي عشر من سبتمبر. وهي لغة لا تتوافق مع اللغة السورية من قريب أو بعيد لأنها تتحدث عن عالم القبول بالأمر الواقع وعن عالم محاربة للارهاب بمفاهيم محدثة تطاول كل الذين يحملون السلاح بمن فيهم المقاومون وهي تحاول ان تفرض اللغة للتوصل الى الحلول للمشكلات العالقة عبر سنوات طويلة من الانهاك بالتفاوض والقبول بما يمكن ان يقدم من فتات، باعتبار ان موضوع الارض ليس له شأن ولا اهمية لحاجات الشعوب وحقوقها التاريخية، وهذا ما شكل فعلياً عنصر الصراع الاساسي بين السوريين والاميركيين. وهو صراع بات يحتمل ان يستمر ايضاً في المرحلة القادمة من حكم جورج بوش الثاني! على الرغم من ان جرعة الايديولوجية التي حكمت السياسة الاميركية لفترة طويلة قد يتم تخفيضها في الادارة المقبلة، إلا أنها لن تزول كلياً وستبقى عنصراً اشكالياً في العلاقة السورية ــ الاميركية.

فالإدارة السابقة كانت تتألف من ثلاثة تيارات ايديولوجية متفاوتة الجرعة الايديولوجية تتأرجح بين البروتستانتينية الممتشددة المتصلة بجروج بوش وتيار التمامية المسيحية المتمثل بجون اشكروفت «المثير للجدل» وتيار المحافظين الجدد الممتد من تشيني الى رامسفيلد الى فايث الى وولفويتز الى ابراهامز فيتشارد بيرل... وهو تيار ما فتئ يحرض باتجاه الحرب التي تبدأ بالعراق لتشمل المنطقة لتغيير الانظمة فيها وارساء نماذج سياسية مطابقة لما هو في الولايات المتحدة.

وعليه، فإن العلاقات السورية ــ الاميركية صحيح انها ستكون محكومة بعقليتين مختلفتين وبالعقوبات الاميركية على سورية فضلا عن القرار 1559 إلا أن دخولها في المرحلة الحرجة او الخطرة مرتبط بسياسات على رأسها الشأن العراقي الذي تحكمه في اللغة الاميركية اربع قواعد «عدم الوفاء» التي عرفتها سورية في مساعدتها المهمة في حملة مكافحة الارهاب وقاعدة «دفع الثمن» جراء الموقف السوري عشية الحرب على العراق وقاعدة «الضغط المتواصل» للتوصل الى المطلوب من دمشق، وقاعدة «المطالب الواجبة بالجملة»، وهي قواعد لا تروق للسوريين بدليل انهم قرروا الصراع بشأن القرار 1559 ويصرون على عدم الاستجابة تحت الضغط فضلاً عن عدم القبول بدور التابع في العراق، بل ثمة نوع من التقاسم الوظيفي فرضته سورية في شأن الحدود مع العراق.

لا مانع في لغة السياسة من الصراع لكنه لا يجب ان يتحول الى مجابهة فصدام، وهذه العلاقة ستستمر ما استمرت الآلية التي لم تعد حكراً على اليمين الجديد بل اصبحت استراتيجية الدولة، خصوصاً أن جورج بوش قد اعتبرها مبدأه، متبنياً الدراسة التي قدمها المحافظون الجدد العام 1996 الى الرئيس كلينتون ورفضها آنذاك وتتلخص بالعمل على جعل محاربة الارهاب اولوية ويقع تحت هذا المسمى كل عمل عسكري يقوم به مقاومون، والقضاء على الانظمة الشمولية ومنع الدول الصغيرة من الحصول على اسلحة دمار شامل ونشر الديموقراطية وتعميم الدستور الاميركي.

هذه القواعد الايديولوجية ستستمر في عهد جورج بوش الثاني ولن تختلف كثيراً، لكن مساحة من التعامل المختلف ستتحدد على اساس النجاح الذي يمكن لسورية ان تحققه في موضوع الشأن العراقي، وفيما اذا انطلقت عملية السلام على المسار السوري ــ الاسرائيلي برعاية اميركية، رغم ان العنصر الاخير لا يشكل اولوية لدى واشنطن وهي يمكن ان تتحدد بناء على من سيكون في البنتاغون ومن سيكون في وزارة الخارجية الاميركية.

٭ رئيس مركز المعطيات والدراسات الاستراتيجية في دمشق.