دروس ما بعد الحرب اللبنانية- الإسرائيلية

د. برهان غليون  الاتحاد

 

بصرف النظر عن الموقف من الحرب التي اندلعت في الثاني عشر من أغسطس الجاري، ومن الطريقة التي انتهت بها، وجه صمود المقاومة الإسلامية أمام قوات الاحتلال الإسرائيلي تحدياً، وبالتالي إحراجاً كبيراً أيضاً، للعديد من الأطراف العربية والإقليمية والدولية، الرسمية والشعبية على حد سواء، يتوجب على كل منها الرد عليه في المستقبل القريب إذا لم تشأ أن تذهب ضحية مضاعفاته السياسية والاستراتيجية.

هذا الصمود شكل تحدياً لم يسبق له مثيل لإسرائيل أولاً، صانعة الحروب، التي اعتادت على الانتصارات السهلة والسريعة والخسائر المحدودة، إن لم تكن المعدومة، متمترسة وراء دبابات جنودها التي لا تُخرق، وسلاح طيرانها الذي لا يُطال. فقد وجدت إسرائيل نفسها غارقة في حرب برية، في مواجهة قوات غير نطامية تجهل مواقعها، ولم تجد طريقة للالتفاف عليها سوى اتباع استراتيجية الأرض المحروقة التي اتبعتها الولايات المتحدة سابقاً في فيتنام، وقادت إلى مأساة إنسانية انعكست آثارها سلباً على الرأي العام العالمي برمته. ولأول مرة يواجه الجيش الإسرائيلي تحدي تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر، ومن وراء ذلك انهيار نظرية الردع القائم على القدرة على القتال والانتصار في أي حرب محتملة يمكن للعرب أن يشنوها على إسرائيل، منفردين أو مجتمعين معاً. وستكون مهمة استعادة القيادة الإسرائيلية، السياسية والعسكرية، لصدقيتها الردعية، شاقة جداً بعد انتهاء العمليات الحربية الراهنة.

وشكل صمود "حزب الله" ثانياً، تحدياً كبيراً وحاسماً للإدارة الأميركية التي اعتقدت أنها تستطيع إعادة السيطرة على مصائر البلاد العربية، والمشرق العربي بشكل خاص، بالقوة. واستخدمت إسرائيل كذراع ضاربة لتحقيق هذا الهدف. وهو تحدٍّ موجه بشكل خاص لإدارة "المحافظين الجدد"، أصحاب خطط التغيير والانقلاب، الذين دفعتهم غطرسة القوة إلى الاعتقاد بأنهم يستطيعون إعادة بناء الواقع كما يشاءون، وحسب أفكارهم المريضة وأوهامهم، مهما كانت عواقب هذا البناء أو آثاره على مصالح الشعوب والمجتمعات ومصيرها.

وهو يشكل تحدياً خطيراً للعديد من النظم العربية التي اعتقدت أنها، باستقالتها أمام التوسع الإسرائيلي المدعوم من قبل واشنطن، تستطيع أن تنقذ رهانها، وتحتفظ بوجودها، في مرحلة عاصفة من الصراع على تحديد مستقبل المنطقة ومصائر شعوبها، فوجدت نفسها متجاوَزة من قبل هذه الشعوب نفسها، ومحاصرة أكثر فأكثر بطوفان القوى الإسلامية وغير الإسلامية المناهضة لسياساتها، والمستعدة لمواجهة العدوان الإسرائيلي الدائم، من وراء ظهرها وضد إرادتها. فهي محصورة اليوم أكثر من أي فترة سابقة بين مطرقة التدخل الأجنبي، العسكري والسياسي، الذي يقرر للمنطقة ويسعى إلى تحديد مصيرها لعقود طويلة قادمة، من وراء ظهرها، وسندان الحركات الشعبية، المسلحة والسلمية، التي تتهمها بالاستسلام والمشاركة في الجريمة والضلوع مع قوات الاحتلال والسيطرة الخارجية. هكذا، تبدو هذه الأنظمة اليوم معلقة في الفراغ، مفتقرة للحد الأدنى من الشرعية السياسية.



وهو يشكل رابعاً تحدياً لا نظير له للجيوش العربية النظامية التي قبلت الهزيمة أمام جيش إسرائيل، وانسحبت من المواجهة الوطنية للتفرغ للمواجهة الداخلية، فتحولت إلى أداة لضمان استقرار النخب الحاكمة وقاعدة لاستمرار النظم الديكتاتورية اللاشعبية. إن نجاح بضعة آلاف من مقاومي "حزب الله" في تعطيل آلة الحرب الإسرائيلية وتمريغ قادتها في الوحل لأكثر من شهر، وتكبيد الجيش الإسرائيلي خسائر كبيرة في الأرواح لم يعهدها من قبل، وإيصال الحرب، عبر الصواريخ الصغيرة، إلى قلب المدن الإسرائيلية، عرَّى القيادات العسكرية العربية، وزرع الشك في مهنيتها وكفاءتها، ومثل اتهاماً لها في التزامها وإرادتها الوطنية. وهي مضطرة الآن إلى إعادة النظر في مذاهبها العسكرية وتأهيلها، والتفكير من جديد بدورها ومكانتها في الحياة الوطنية: هل تكون أداة بيد المصالح الضيقة واللاوطنية القائمة وشريكة معها، أم تكون أداة الدفاع عن المصالح الوطنية والعربية؟

وهو يشكل بصورة أقوى تحدياً استفزازياً لأولئك القادة الذين لم يكفّوا خلال السنوات الماضية عن تسويق خطابات واستراتيجيات المقاومة والممانعة، لكن سرعان ما لاذوا بالصمت عندما أصبحت المعركة، التي نظَّروا لها طويلاً، واقعاً فعلياً، وصار همهم الأول والأخير المساومة على استخدام نفوذهم داخل صفوف المقاومة للوصول إلى تسوية تضمن مصالحهم الخاصة، وتفك عزلتهم عن الدول الكبرى نفسها التي تقف وراء الحرب. لقد أظهروا بما لن يدع مجالاً للشك أن المقاومة ليست شأنهم ولا مشروعهم، وإنما ورقة للمساومة من بين أوراق كثيرة أخرى، وأن دماء المقاومين اللبنانيين، لا تسمو على منطق التجارة المادية والسياسية والاستراتيجية.

لكن الصمود البطولي لمقاومي "حزب الله"، قد وجه تحديات كبرى أيضاً لجميع أولئك الذين حلموا، من مثقفين وساسة وهيئات مدنية واجتماعية، بأن يكون الخيار الديمقراطي هو الخيار الأول، مقابل خيار المقاومة، أي أن تعطى الأولوية في الجهد السياسي الشعبي لإصلاح الدولة والسياسة والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات، حتى يمكن إخراج البلاد من المطبَّات العديدة الواقعة فيها، وإنقاذها من فساد يكاد يقضي، إن لم يحصل بالفعل، على مبادئ الحق والقانون والعدالة والمساواة فيها، أي على كل ما يجعل منها مجتمعات مدنية ومتمدنة، بالمعنى الأصيل للكلمة، ويجنبها السقوط في البربرية والعنف والمواجهات العمياء الذي يقدم عراق اليوم نموذجاً حياً لانتشارها وتوسعها بين الطوائف والتشكيلات القبلية والدينية والمذهبية والاجتماعية معاً. فكيف يمكن تحقيق الديمقراطية مع الاختطاف السافر للإرادة الشعبية، وتحويل الشعوب إلى رهائن في مساومات دولية لا تنتهي؟ وكيف يمكن الإصلاح مع استمرار الدمار والتهديد المستمر بتعميمه؟ وكيف يمكن بناء الدولة في سياق سياسات عالمية تخضع لقانون البلطجة الدولية، وتحييد الهيئات الدولية القانونية كالأمم المتحدة، وتأمين الحماية للمعتدي ومكافأته على المجازر المتكررة التي ارتكبها بحق المدنيين وتدميره المنهجي واللئيم للبنية التحتية لمجتمع كامل؟

لقد أحرج صمود "حزب الله" النظم العربية التي تخلت، بما فيها النظم المتاجرة بالقومية، عن التفكير في أية رؤية استراتيجية أو تخطيط لاسترجاع الأراضي المحتلة، أو تأكيد حقوق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة، منذ انهيار محادثات جنيف عام 2000، وأصبحت تنتظر، ابتلاع إسرائيل وتهويدها لما احتلته من الأرض العربية. وأحرج بالقدر نفسه المعارضات الديمقراطية التي اعتقدت أن تهافت النظم القائمة، وتغير موقف الدول الكبرى منها، قد جعل المراهنة على الإصلاح والديمقراطية حقيقة واقعة والبند الأول في أجندة الشعوب التاريخية. وأحرج المثقفون الذين اعتقدوا أن العلمانية هي الوريث الشرعي لانحسار القومية وتنامي ديناميكيات العولمة الثقافية والاقتصادية. فإذا بمصير المشرق العربي معلقاً، أكثر من أي فترة سابقة، على مقاومة ميليشيا شعبية ومذهبية معاً، تستمد قوتها الرئيسية، المعنوية والعسكرية، من ارتباطها الروحي والمادي ببؤرة الثورة/ الدولة الإسلامية الإيرانية، وتمفصُلها عليها. وهي ثورة/ دولة من خارج العالم العربي، وفي منظور الكثير من أبنائه، في تنافس معه.

كل هذا يطرح أسئلة كبيرة، أو يعيد طرح أسئلة مصيرية على الفكر والسياسة العربيين، سيكون من الصعب علينا التحرك مستقبلاً في أي اتجاه قبل الإجابة عنها بصورة جدية وفعالة. ولا يشكل إجابة جدية وفعالة التمسح بخطابات المقاومة الإسلامية وإظهار الولاء لها، ولا الاختباء وراء المهاترات الكلامية، ولا الشكوى من جديد إلى الأمم المتحدة، ولا النحيب على الدولة الوطنية المقوَّضة. وللموضوع تتمة.