دبلوسيو سورية المستقبليون  

حكم البابا  - القدس العربي  6 أيار/ مايو 2006

 

إذا صح ما نقلته نشرة (كلنا شركاء) عن موقع سيريا نيوز الالكتروني، حول أسئلة الامتحان الكتابي الذي أجرته مؤخراً وزارة الخارجية السورية لانتقاء 30 ديبلوماسياً مستقبلياً من بين2400 متقدم جامعي وحامل درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعات عالمية مرموقة، فإننا سنتحسر في الأيام القادمة علي عميد الدبلوماسية السورية السابق الأستاذ فاروق الشرع، ونعض أصابعنا ندماً علي تصريحاته التي غسّل فيها الولايات المتحدة الأمريكية ومشّطها، في جلسة مجلس الأمن حول احتلال العراق، بينما جلس مندوبا الصين وروسيا الدولتين الدائمتي العضوية في مجلس الأمن صامتين يتأملان شجاعته، محاولين تخمين عدد الرؤوس النووية التي تملكها سورية، حتي يستطيع وزير خارجيتها بهدلة أمريكا بهذه الطريقة، وسنبكي بدموع علي المشية الواثقة للدكتور فيصل المقداد مندوب سورية السابق في الأمم المتحدة، بعد خروجه من أي اجتماع لمجلس الأمن بابتسامته الواثقة علي شفتيه، ويده اليمني المخبئة في جيبه، وهو يتحدث للصحفيين باستهتار وانتصارعن طرحه أرضاً لمندوبي أمريكا وبريطانيا وفرنسا في مجلس الأمن وبرأس إصبعه!

فأنا كسوري أشعر اليوم بالخوف بعد أن قرأت الأسئلة التي أجاب عليها دبلوماسيو سورية الجدد في امتحانهم الكتابي، ولاأزال من لحظة قراءتها وحتي الآن، أنظر فيها غير مصدق، وأبحث عن بالون لأنفخه وأتأكد من أنني لست سكراناً، وأرسم خطاً مستقيماً علي أرض الغرفة وأمشي عليه لأبرهن لنفسي بأنني لست محششاً، وأقرص نفسي لأتأكد بأنني لا أشاهد مناماً، فهل من المعقول ياناس أن يوجه سؤال لدبلوماسي مستقبلي من قبيل: عدد منجزات ثورة الثامن من آذار؟ فما الذي سيفعله الدبلوماسي حتي لو عرف الاجابة علي هذا السؤال، الذي يتكركر لسماعه طلاب المرحلة الاعدادية في المدارس السورية، باعتباره درساً في تعليم الكذب، هل سيجلس الدبلوماسي الذي يجيب علي هذا السؤال مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك ليقنعه مثلاً بأن يتخلي عن منجزات الثورة الفرنسية، ويتبني منجـزات ثورة الثامن من آذار!

وما الذي سيستفيد منه الدبلوماسي المستقبلي فيما لو عدد نتائج حرب تشرين التحريرية التي يطالبه بها السؤال الثاني لامتحان وزارة الخارجية السورية، فعلي فرض أنه استطاع اقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن نتائج حرب تشرين، أهم من نتائج الجيش السوفييتي في الحرب العالمية الثانية، وأغرت نتائج حرب تشرين التحريرية الرئيس بوتين فطلب من الدبلوماسي السوري المبادلة، بحيث تتخلي له سورية عن حرب تشرين، في مقابل أن يتخلي لها عن الانجازات السوفييتية في الحرب العالمية الثانية، ويعفيها من كل الديون المترتبة عليها، ألا يضع ذلك الطالب الدبلوماسي السوري في حرج كبير؟

وهل سيستطـيع الدبلوماسي السوري المستقبلي فيما لو أجاب عن السؤال الثالث للامتحان حول خصائص الحركة الصهيونية أن يشرحها للرئيس الأمريكي جورج بوش، وهما يجلسان منفردين في البيت الأبيض بشكل يؤثر فيه أبلغ تأثير، فيضرب الرئيس بوش جبهته بيده، ويقول للدبلوماسي السوري بالعامية المصرية: أما أنا طلعت مغفل بشكل، ودولت اليهود مستغفليني. ويقرر من فوره قلب الموقف الأمريكي رأساً علي عقب ودعم الفلسطينيين بدلاً من الاسرائيلين، ويتحول إلي محاضر مختص بخصائص الحركة الصهيونية، وكل ذلك بسبب السؤال الذي امتحنت به وزارة الخارجية السورية دبلوماسييها المستقبليين!

ولأن وزارة الخارجية لاتنسي بريطانيا فقد وضعت سؤالاً عن وعد بلفور ونتائجه ومن المؤكد أن الدبلوماسي السوري المستقبلي سيجادل فيه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير طويلاً، وسيلزق له في 10 داووننغ ستريت حتي يقنعه بمساوئ وعد بلفور، ولابد أن يستطيع التأثير عليه، وسنشاهد بعدها جلسة عاصفة لمجلس العموم البريطاني وسيقوم النواب ويقعدون مئات المرات، ثم سيقررون التخلي عن الأرض البريطانية للفلسطينيين، تكفيراً عن ذنبهم بإصدار وعد بلفور، وينتقلون إلي الضفة الغربية وقطاع غزة، في مقابل انتقال الفلسطينيين للعيش في (فلسطينيا العظمي) كما سيطلق علي بريطانيا، بفضل وحكمة سؤال وزارة الخارجية السورية لدبلوماسييها المستقبليين!!

ولأن لألمانيا ثأر قديم من أيام الحرب العالمية الثانية مع فرنسا وبريطانيا، فستقتنع من الدبلوماسي المستقبلي السوري بسهولة، حين يشرح لها جوابه الذي كتبه في ورقة امتحان وزارة الخارجية السورية علي السؤال الخاص باتفاقية سايكس بيكو ونتائجها، وقد تقرر المستشارة ميركل شن حرب عالمية ثالثة، لا من أجل ألمانيا هذه المرة، ولكن كرمي لعيون الدبلوماسي لسوري وانتقاماً من السيدين سايكس وبيكو اللذان قسما بلاد الشام!

من حق أي سوري وليس أنا فقط أن يخاف وهو يقرأ أسئلة الامتحان الذي يقدمه دبلوماسيو سورية المستقبليون، فمثل هذه الأسئلة يمكن أن تسأل لبعثي يود نقل عضويته في حزب البعث من نصير إلي عضو عامل، باعتبارها شغلة أهلية بمحلية، أو يتبرع بقولها مزارع سوري لرئيس الجمعية الفلاحية ليدلل له علي التزامه القومي والوطني وليدرأ عنه شر تقرير أمني، أو يكتبها المعلق السياسي لإذاعة دمشق باعتبار أنها أشياء لا تضر ولا تنفع، وتؤمن له دخلاً، أما أن تكون عدة الشغل لديبلوماسي فهذا يفسر لماذا يزاول كل دبلوماسيينا السوريين مختلف المهن باستثناء الدبلوماسية!!

(كاتب من سورية، hakambaba@hotmail.com